منتدى فرشوط
رسالة اداريه

لقد تم نقل المنتدى من هذا السيرفر الى سيرفر اخر , لذلك تتمنى ادراة المنتدى من أعضائها الكرام أن يتفضلوا بإعادة التسجيل فى المنتدى الجديد ليتم نقل مواضيعهم الى حسابهم فى المنتدى الجديد
شكراً لتعاونكم
إدارة المنتدى

للدخول الى المنتدى الجديد

http://farshta.zaghost.com/vb/index.php


نلتقـى لنرتقـى
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أشرف مروان ... قصة البطل المصري الذي قهر الموساد الإسرائيلي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس الاصيله
فرشوطى كبير
فرشوطى كبير
avatar

الجنس : انثى
الابراج : العقرب
العمر : 30
المشاركات : 350
نقاط : 4130
سجل فى : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: أشرف مروان ... قصة البطل المصري الذي قهر الموساد الإسرائيلي   الأحد مايو 24, 2009 10:18 am


[size=21]أشرف مروان'.. ‬اسم تشكلت حروفه من تربة الوطن.. ‬ومارس منذ بداياته الأولي أعظم طقوس الحب لبلدي ‬كان دائما مصنعا للرجال.. ‬لم يكن الشهيد الكبير من سدنة السياسة، ‬ولا من أدعياء البطولة.. ‬بل كان ناسكا.. ‬زاهدا.. ‬متعبٌدا في محراب مصر.. ‬التي عشقها بكل تجرد، ‬ومنحها كل ما يملك، ‬وعاش ومات أسيرا لعطرها الدافئ، ‬وضحي بالكثير لكي تبقي وتظل هي النبراس وصاحبة الإرادة الأقوي.‬



- تاريخه.. ‬رحلة من البطولة والفداء.. ‬عاش تفاصيلها الدقيقة، ‬وعايش مراحلها الصعبة، ‬وشارك بأداء شهدت به الدنيا في رسم ملامح نصر أكتوبر العظيم.. ‬ليحتل بذكائه وإخلاصه موقعه الجدير به في قلوب المصريين.‬
وبقدر سمو الرسالة التي نذر نفسه من أجلها.. ‬بقدر وضاعة الحملات المسمومة التي انطلقت من دوائر معادية، ‬ومضللة، ‬مضت بعض الأقلام المريضة، ‬والمشبوهة تقلدها، ‬وتسير علي دربها، ‬فقد اجتمع السفهاء علي مائدة العداء لمن أخلص لقضية وطنه وأمته.‬
أطلقوا سهامهم الصدئة منذ سنوات بعيدة، ‬ساعين لتلويث ثوبه الطاهر، ‬أصدروا كتبا مشبوهة، ‬وصحفا مأجورة، ‬وبرامج معروفة الأهداف، ‬مارسوا ابتزازهم علي الراحل الشهيد في حياته، ‬وبعد رحيله.. ‬بيد أن '‬أشرف مروان' ‬بطل مصر القومي الذي نحتفي به في هذا العدد قهر خصومه، ‬وهزم شامتيه، ‬وحطم لاعنيه، ‬حين اختار حب الوطن، ‬والحفاظ علي أسراره بديلا ‬عن السقوط في دوائر الكذب والتضليل.‬
ولأن الأقدار تنصف الرجال.. ‬الرجال.. ‬فقد كانت شهادة الرئيس حسني مبارك هي أبلغ ‬رد علي من سعوا لتلويثه، ‬ثم جاءت شهادة الرئيس الأسبق لجهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية '‬شلومو جازيت' ‬والتي نشرتها صحيفة معاريف منذ أيام والتي ألمح فيها إلي ضلوع '‬إسرائيل' ‬في اغتيال '‬أشرف مروان' ‬بسبب خداعه لها في الفترة التي سبقت حرب أكتوبر.. ‬جاءت لتقطع ألسنة كل المتقولين علي بطل مصر القومي، ‬ولتوجه صفعة إلي وجوه كل من أساءوا له.‬
إنها ملحمة فريدة من النضال في صمت.. ‬مارسها أحد أبناء مصر البررة، ‬الذي هو فخر لكل أجيال وشباب مصر المخلصين لوطنهم وأمتهم.‬



((( منقول من جريدة الأسبوع )))

انتظروا المزيد و المزيد من الحقائق .... عن أشرف مروان

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شمس الاصيله
فرشوطى كبير
فرشوطى كبير
avatar

الجنس : انثى
الابراج : العقرب
العمر : 30
المشاركات : 350
نقاط : 4130
سجل فى : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أشرف مروان ... قصة البطل المصري الذي قهر الموساد الإسرائيلي   الأحد مايو 24, 2009 10:19 am

اعترفت '‬إسرائيل' ‬مرغمة.. ‬وانتصر له '‬مبارك' ‬علي الملأ
أشرف مروان..‬بطل قومي مصري

لن يظل '‬أشرف مروان' ‬لغزا ‬غامضا إلي الأبد.. ‬ولن يبقي مجرد نجم في عالم السياسة.. ‬لمع ثم انطفأ.. ‬بعد أن شغل العالم.. ‬وحير ‬أصدقاءه قبل ‬أعدائه.. ‬وظل يرقب ما يدور حوله من دوامات صافية.. ‬وأخري عكرة ملوثة.. ‬لايكاد يأبه بها أو يعيرها أي اهتمام.. ‬من فرط ثقته بنفسه.. ‬ومعرفته بقيمته وحقيقة دوره.. ‬وحبه الشديد للوطن.. ‬وتفانيه الذي يعجز عن النهوض ‬بشيء منه الوالغون في خيرات مصر حتي التخمة.‬ لقد كسر برحيله المفاجئ طوق الحصار الذي فرض عليه .. ‬وفرضه هو علي نفسه .. ‬التزاما بوطنيته، ‬وحفاظا علي الأمن القومي المصري ومقتضياته، ‬وترك لبلاده ان تتولي المهمة.. ‬وتكشف عن الحقيقة، ‬وتزيح الأستار الكثيفة المسدلة، ‬تحول بينه وبين الناس، ‬ليري الشعب المصري والعربي واحدا من أبنائه البررة، ‬ويكتشف بنفسه كيف تكون ‬البطولة وكيف يكون الأبطال، ‬وهي مهمة وطنية وانسانية معا.. ‬لأن الأبطال ليسوا ملكا لأنفسهم أو لأسرهم.. ‬إنما هم ملك خالص لأوطانهم وللإنسانية.‬


....لقد تأخرنا كثيرا في الكشف عن '‬أشرف مروان'‬، ‬وتقديمه لأمته وللعالم بطلا ‬قوميا يحتل مكانه وسط طابور طويل من الأبطال العظام، ‬الذين يضعهم الشعب بأجياله المتعاقبة في حبات العيون، ‬وتعمر بذكراهم ملايين القلوب، ‬وتهفو إلي سماع سيرتهم ملايين الافئدة، ‬والذين لن يكون '‬اشرف مروان' ‬آخرهم.‬
لقد بكت عيون كثيرة، ‬وانفطرت أفئدة، ‬وهاجت مشاعر في مسجد عمر بن عبد العزيز في مصر الجديدة الذي ضاق بالآلاف.. ‬تودع ابنها، ‬وشيخ الأزهر يؤم الصلاة علي جثمانه ويصفه بصوت خاشع بأنه '‬كان مثالا ‬للرجل المخلص لدينه.. ‬ولأمته' ‬ويطالبنا جميعا ونحن نؤدي الصلاة من خلفه في حضور ولديه '‬جمال وأحمد' ‬أن نخلص له في الدعاء.‬
ولعله يكون درسا بليغا لنا، ‬يفتح عيوننا وقلوبنا وعقولنا علي الحقيقة.. ‬مجردة من الزيف والاباطيل، ‬منزهة عن الأحقاد والضغائن وأمراض النفس .. ‬التي تحيل الحق باطلا، ‬والباطل حقا.. ‬وهو ما عاني منه '‬اشرف مروان' ‬كثيرا، ‬عندما عميت بعض القلوب بالأحقاد فتاهت منها الحقيقة، ‬واتخذت من الأكاذيب الإسرائيلية مراجعها المعتمدة، ‬ومصادر معلوماتها.. ‬وتسابقت في تبديد مزاعم الموساد والنفخ فيها، ‬ونافستها صحف عربية ‬غافلة تصدر في لندن وغيرها بأموال مشبوهة، ‬تصنع من الأكاذيب حلقات ودراسات دون أن يرد إلي اذهانهم أنهم جلسوا بكامل ارادتهم المضللة في مقاعد عملاء '‬إسرائيل' ‬وخدام الموساد.. ‬ولم يهملوا أبطالهم فقط.. ‬بل أهالوا عليهم التراب في الوقت الذي تسعي فيه '‬إسرائيل' ‬وأمام عيونهم لوضع أكاليل البطولة علي رءوس الأنذال والجواسيس الخائبين الفاشلين.. ‬ومثلما فعلو مع '‬عزام عزام' ‬الجاسوس الإسرائيلي الذي اوقعت به المخابرات العامة المصرية ومرغت سمعة الموساد الإسرائيلي في التراب، ‬وظل مسجونا في مصر رغم طلبات الصفح ووساطات الدول حتي تم الافراج عنه ضمن صفقة سياسية.. ‬فاستقبلوه ‬في '‬إسرائيل' ‬استقبالا رسميا وشعبيا كما لو كان بطلا ‬وليس مجرد عميل فاشل للموساد.‬


لقد كتب الأستاذ '‬مكرم محمد احمد' ‬في عموده بالأهرام '‬نقطة نور' ‬ما يستحق ان نردده ونستشهد به '‬عندما نشر رئيس الاستخبارات العسكرية السابق خلال حرب اكتوبر كتابه الاسطورة مقابل الحقيقة قبل اربع سنوات مدعيا أن '‬أشرف مروان' ‬كان عميلا ‬وأمد إسرائيل بمعلومات عن يوم الحرب، ‬اعتبرتها بعض الاقلام معلومات صحيحة وسليمة وبدأت حملة شرسة ضد اشرف مروان.. ‬وقد قابلته وحرضته علي الكلام والرد.. ‬قال: ‬كيف تصدق الصحافة المصرية رواية مصدرها الموساد الإسرائيلي الذي يسعي للانتقام ممن ‬غرر به.. ‬هل سمعتم عن جهاز استخبارات دولي فضح عميلا له؟ وإذا كانوا قد عرفوا فلماذا بوغتوا وانهزموا؟! ‬ورفض أن يحكي لي أية تفاصيل.. ‬لأن الأمر كله أكبر منه ويتعلق بأمن مصر.. ‬ومن الضروري أن توافق أعلي السلطات المصرية علي أن يتكلم، ‬وبدون هذه الموافقة سوف تظل الحقائق حبيسة صدره'. ‬مؤكدا أن الوقت ‬قد حان لكي تزيح مصر الستار عن قصة '‬اشرف مروان' ‬مع الموساد الاسرائيلي.. ‬دفاعا عن الرجل.. ‬ربما يختلف الكثيرون علي شخصه.. ‬لكن الامر المؤكد انه قدم خدمات جليلة لأمن مصر القومي'.‬
هكذا تساءل '‬مكرم محمد احمد' ‬مندهشا.. ‬ونحن معه.‬


مروان والسادات

قضي '‬اشرف مروان' ‬38عاما تحت الاضواء منذ عين برئاسة الجمهورية سكرتيرا مساعدا للمعلومات.. ‬معاونا للوزير برئاسة الجمهورية '‬سامي شرف'‬، ‬وعاصر ثلاثة عصور: ‬عصر عبد الناصر، ‬وعصر السادات، ‬وعصر مبارك.. ‬وهي اطول مدة يمكن ان يقضيها مسئول في مثل حساسية المهام والأدوار التي تحتمها ظروف العمل بالقرب الشديد من قمة السلطة، ‬ورغم المؤامرات التي حيكت ضده لأسباب لا حصر لها، ‬مثل منعه من الاستئثار بالرئيس، ‬أو النيل من عبد الناصر وما يمثله، ‬أو الخوف من يقظته وذكائه الشديدين، ‬أو الانتقام منه لمجرد انه زوج ابنة عبد الناصر.. ‬إلي ‬غير ذلك من الدوافع التي تحرك اغلبية العاملين في كواليس السلطة بدرجاتها.. ‬رغم كل ذلك ورغم المؤامرات التي حيكت ضده فقد خرج منها جميعا طاهر الثوب مبرأ ‬من كل شائبة.‬
وعندما انفرد '‬السادات' ‬بالسلطة بعد احداث ‬15مايو ‬1971 ‬وضرب رجال '‬عبد الناصر' ‬ووضعهم في السجون اختار لسبب او لآخر ان يحتفظ ب'اشرف مروان' ‬وعينه سكرتيرا للمعلومات ‬خلفا ل'سامي شرف'‬، ‬ليظل ملازما للسادات بشكل يكاد يكون دائما مما اثار عليه الزوابع من كل اتجاه، ‬حيث بدأ السادات ‬يكلفه بمهام تدخل في اختصاصات العديد من المسئولين والوزارات وعلي رأسها وزارة الخارجية.. ‬وبدأ من خلال السادات يلتقي بكل ضيوف مصر، ‬من الملوك والرؤساء العرب والأجانب علي السواء.. ‬ويبدو أنه كان يتمتع بالكثير من الحضور وكان يمتلك '‬كاريزما' ‬خاصة رغم صغر سنه، ‬فأصبح صديقا ‬مقربا من الجميع.. ‬وبدأت المؤامرات بشكل مبكر، ‬فكانت اول وشاية ضده عام ‬1971 ‬حيث تم إبلاغ ‬السادات بحصوله علي عمولة كبيرة من وراء صفقة سيارات للرئاسة، ‬وأمر السادات المستشار '‬محمد ابو علم' ‬المنتدب للعمل بالرئاسة للتحقيق في الأمر.. ‬وثبتت براءة '‬اشرف مروان'.‬
ثم سربت وزارة الخارجية خبرا لصحيفة ‬اخبار اليوم حول سرقة مجوهرات بعشرات الألوف من ‬غرفة '‬اشرف مروان' ‬بأحد فنادق لندن، ‬ونشرت أخبار اليوم ومجلة آخر ساعة تحقيقات مطولة عما وصفته ب'الفضيحة'.. ‬وأمام السادات تحدي '‬اشرف مروان' ‬كافة الاطراف وطالبهم بالبينة، ‬وكلفت أخبار اليوم '‬زغلول السيد' ‬مدير مكتبها في لندن بتحري الحقيقة بتكليف من السادات .. ‬وكان رد '‬زغلول' ‬بعد فترة انه سعي لدي كل الجهات بما فيها الشرطة البريطانية '‬اسكوتلاند يارد' ‬وبعض الجهات الأمنية السرية، ‬ونفي الجميع صحة هذه المزاعم، ‬ورفض '‬مروان' ‬مقاضاتهم كما طالبه السادات بذلك.‬
واستمرت المؤامرات علي '‬اشرف مروان' ‬من جهات متعددة، ‬وقد بلغت أوجها بتوجيه فريق امني '‬خاص جدا' ‬لمحاولة الايقاع به من خلال دخول مسكنه في القاهرة خلال أسفاره مع اسرته، ‬ومكنته قدراته الخاصة من التمويه وعمل كمين للفريق الامني واعتقاله داخل مسكنه متلبسا، ‬ولم يفرج عنه الا بعد اتصال السادات به، ‬وكان يومها في '‬إسرائيل' ‬وأبلغ ‬بالخبر.‬


و للحوار بقية ... انتظروا حقيقة أشرف مروان و ما قيل عنه ...

انتظروا ... منى عبد الناصر تخرج من حالة الصمت و تتكلم ...

انتظروا ... أشرف مروان و عمر من مقاومة الاغتيال ...

هل تم قتل أشرف مروان أم أنه اجبر على الانتحار ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شمس الاصيله
فرشوطى كبير
فرشوطى كبير
avatar

الجنس : انثى
الابراج : العقرب
العمر : 30
المشاركات : 350
نقاط : 4130
سجل فى : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أشرف مروان ... قصة البطل المصري الذي قهر الموساد الإسرائيلي   الأحد مايو 24, 2009 10:20 am

حفاظ علي التوازن

عندما اقصي السادات الكاتب الكبير '‬محمد حسنين هيكل' ‬من الاهرام، ‬ووضع علي رأسها '‬علي امين'‬، ‬وأمر بالافراج الصحي عن شقيقه '‬مصطفي امين' ‬المسجون آنذاك علي خلفية قضية ‬التجسس الشهيرة بعدما فشل في إعادة محاكمته حيث ابلغه رجال القضاء بأن الوقائع المحققة والادلة الثابتة من واقع اعترافاته لن تمكنهم من الافراج عنه او حتي تخفيف الحكم.. ‬بدأت تتجمع حول السادات حلقة متنافرة من الأعوان، ‬لم تكن علي نفس الدرجة من الكفاءة أو الأهداف، ‬وقد ضمت بالطبع الراحلين '‬علي ومصطفي أمين وجلال الحمامصي وموسي صبري' ‬وبعض الاصهار.. ‬كانت المجموعة مثل أهل الكهف العائدين بعد مرور حقب وأزمان.. ‬تريد أن تعيد عجلة الزمان إلي الخلف، ‬وتحلم بماض ذهب وولي.. ‬كانت لنقيب شاب مثل '‬اشرف مروان' ‬يثق فيه السادات ويستمع اليه، ‬ويبهره ذكاؤه، ‬ويري اقبال ضيوفه من الملوك والرؤساء عليه وازالة الحواجز فيما بينه وبينهم.‬
كان العائدون بخلفيتهم الناقمة علي '‬جمال عبد الناصر' ‬وثورة ‬23يوليو يرون في '‬اشرف مروان' ‬نبتة وثمرة لكل ذلك، ‬إلي جانب عوامل اخري متعددة.. ‬كرست كراهيتهم له، ‬وخشيتهم منه، ‬وقد ظهر كل ذلك في كتابات '‬من يكتب منهم' ‬وعبرت مقالات '‬آل امين' ‬المتتابعة عن ذلك ومعه '‬موسي صبري'‬، ‬وكتابه '‬السادات.. ‬الحقيقة والاسطورة' ‬وكتابا '‬جلال الدين الحمامصي' '‬القربة المقطوعة حوار وراء الاسوار' ‬ثم كتاب '‬تجربتي' ‬ل'عثمان احمد عثمان' ‬فيما بعد.. ‬وهي الكتابات التي استند اليها البعض في حملاتهم علي '‬اشرف مروان'‬، ‬تجاوبا مع تسريبات الموساد الإسرائيلي.. ‬ثم عقب رحيل '‬اشرف مروان' ‬حتي قطع ألسنتهم الرئيس '‬حسني مبارك' ‬بتصريحاته القاطعة وتقديره ل'مروان' ‬ووصفه بالبطل الوطني الذي ادي لبلاده وأمنها القومي خدمات لايمكن التغاضي عنها وان كان الوقت لم يحن للكشف عنها جميعا.‬
كانت مؤامرات ووشايات وتلفيقات العائدين من الكهف ضد '‬اشرف مروان' ‬لا تتوقف، ‬ونجاحه في دحضها كلها لايتوقف أيضا.. ‬جلس السادات يتفرج.. ‬كان يفضل كعادته ان يمسك العصا من المنتصف، ‬وربما كان له في ذلك فقط بعض الحق.. ‬فهو لا يستطيع الاستغناء عن '‬اشرف مروان'‬، ‬وفي ذات الوقت لايمكنه التنكر لرجاله، ‬ولم يبق له ‬غيرهم.‬
كان دون شك يخشي طغيان '‬اشرف مروان' ‬بذكائه وتطلعاته وعلاقاته التي كان السادات نفسه يعتمد عليها، ‬ويستخدمها، ‬فأراد ان يضع له شوكة في مقعده.. ‬لا تترك له وقتا للراحة، ‬وتجعله في حاجة دائمة الي حماية السادات واللجوء إليه.. ‬وفي نفس الوقت كان يفكر في رجاله أو بقايا الرجال.. ‬ورغم عزلتهم وغربتهم عن الجماهير فهم الأقربون، ‬لا يجد ‬غيرهم في وقته الراهن، ‬ولا يريد أن يفقدهم رغم المتاعب التي يمكن لهم أن ‬يجلبوها له ولنظامه الذي لم يستقر بعد.. ‬وكان عليه البحث عن وسيلة لتحجيمهم، ‬والحد من حركتهم، ‬وكانت الوسيلة '‬اشرف مروان' ‬الذي كان يرصد تحركاتهم ويناقش السادات في أمورهم .. ‬ويوم قال له: '‬إن علي ومصطفي امين اصبحا يمثلان عبئا علي النظام ‬، ‬وحرص السادات علي تسريب هذا الرأي..‬ انطلق '‬علي ومصطفي امين' ‬في الكتابة عن '‬الطفل المعجزة' ‬وسكبا انهارا من المداد في ذلك المجري.‬
وكعادته.. ‬كان السادات سعيدا بما يجري لأنه يضمن له تحقيق نوع من التوازن والحفاظ علي كفتي الميزان حتي لاترجح احدي الكفتين، ‬ويظل الاستقرار الذي ينشده سائدا، ‬وحاجة الفريقين اليه ككبير للعائلة.‬


‬أحاديث الإفك

في كتابه '‬السادات.. ‬الحقيقة والاسطورة' ‬خصص '‬موسي صبري' ‬الفصل العشرين للحديث عن '‬شخصيات كانت قريبة من السادات' ‬وحدد منها عشر شخصيات: '‬مصطفي خليل سيد مرعي عزيز صدقي عبد العزيز حجازي ممدوح سالم منصور حسن النبوي اسماعيل حسن كامل اشرف مروان عثمان احمد عثمان'.. ‬وقد حظي البعض من هؤلاء بست صفحات من الكتاب، ‬والبعض الآخر بصفحتين لاغير، ‬غير أن الدكتور أشرف مروان حظي ب16صفحة كاملة قال فيها '‬موسي صبري' ‬في '‬اشرف مروان' ‬اكثر بكثير مما قال مالك في الخمر ولكنه لم يتمكن من الصاق ادانة واحدة به، ‬ولم يستطع أن يثير حوله أي نوع من الريب والشكوك.. ‬أكثر من ذلك فقد ادان نفسه أكثر من مرة، ‬وأساء إلي صديقه '‬السادات' ‬دون أن يدري، ‬فقد عدد كافة الاشاعات التي صنعوها ورددوها ثم صدقوها، ‬ومنها اشاعة '‬العمولات الخاصة بسيارات الرئاسة' ‬وغيرها خاصة بطيارات وأسلحة، ‬إلي جانب اشاعة المجوهرات التي سرقت من حجرته بفندق لندن، ‬وأرجع تبرئة '‬اشرف مروان' ‬منها جميعا رغم التحقيقات التي امر بها '‬السادات' ‬لذكاء اشرف وعدم رغبة السادات في إدانته حتي لا يسيء لتاريخ عبد الناصر ضمنا!‬

وقد حاول ' '‬موسي صبري' ‬أن يطعن مروان بسبب علاقته بالقادة الليبيين الشبان، ‬وعزاها لتقارب السن وما وصفه ب'طيش الشباب' ‬واختار لصداقته الحميمة '‬عبد السلام جلود' ‬الذي ألمح أنه يعيش عمره بالطول والعرض ويجد في مصر وصداقة مروان '‬حرية' ‬لا يتمتع بها في ليبيا، ‬وفي ظل القيود التي فرضها عليهم القذافي.. ‬وهذه ايضا فشل الجميع في استخدامها ضد مروان، ‬كما فشل ‬غيرهم حتي اليوم في الإساءة إلي شخصه من خلالها، ‬حيث اجمع اصدقاؤه المقربون كما اجمعت الجاليات العربية في لندن علي أنه لم يكن يشرب الخمر.. ‬وكان يداوم علي الصلاة والحج.‬

ومن اللافت إلي الانتباه أن يعترف '‬موسي صبري' ‬بأن جلسات مطولة كان يرتب لها '‬أهل الكهف' ‬مع اصهار السادات للضغط عليه حتي يستبعد '‬اشرف مروان'‬، ‬ويذكر واقعة محاصرة عديله '‬محمود ابو وافية' ‬له، ‬وسؤاله المتكرر عما يعجبه في '‬مروان' ‬بعد ما اثير حوله وكان رد '‬السادات' ‬انه يقوم بأدوار لاتسمح كرامته بالقيام بها، ‬وهو ما فسره المرجفون كل بما يريده.‬

ولم ييأس '‬موسي صبري' ‬وجماعته، ‬واستمر يلمح لعلاقة بين '‬مروان' ‬والملك '‬حسين'‬، ‬ثم علاقة خاصة مع '‬كيسنجر' ‬أشهر وزير للخارجية ‬الأمريكية، ‬بل أكثر من ذلك عن علاقات '‬مريبة' ‬مع كمال أدهم شقيق زوجة الملك فيصل وقتها ومسئول المخابرات السعودية والرجل وثيق الصلة بالمخابرات الأمريكية المركزية، ‬مع أن المعروف أنه صديق شخصي للسادات منذ البدايات الأولي من ثورة يوليو حتي مصرعه، ‬وما جري خلال هذه الصداقة الممتدة من وقائع وادعاءات لا داعي للخوض فيها بعد أن تعرض لها الأستاذ محمد حسنين هيكل في أكثر من كتاب ومناسبة ومعه آخرون.‬

ولم يتركه المرجفون حتي بعد اقصائه عن العمل برئاسة الجمهورية إلي جوار السادات ورئاسته للهيئة العربية للتصنيع.. ‬ظلوا يتعقبونه ويثيرون حوله الشائعات خاصة بعدما ثبت لهم أن السادات ‬غير قادر علي الاستغناء عن خدماته، ‬وأنه مازال يكلفه بمهام لا يستطيع ‬غيره إنجازها مع الملوك والرؤساء العرب والأجانب.. ‬ومن جديد بدأت جلسات الإفك والنميمة، ‬والضغط علي السادات بحجة تضخم ثروة مروان، ‬وقال لهم السادات: ‬إن الملوك والرؤساء العرب المساهمين في هيئة التصنيع العربية هم الذين اختاروه، ‬وحددوا له مرتبا ‬شهريا ‬يبلغ ‬30 ‬ألف دولار، ‬ووضعوا تحت تصرفه طائرة خاصة، ‬وأنه أستطاع ابرام العديد من الاتفاقيات مع فرنسا وانجلترا بخصوص قطع الغيار المطلوبة للمصانع الحربية وتطوير تكنولوجيا التسليح.‬

ولكن الحملة لم تتوقف بل اشتعلت وبدأت سلسلة مقالات '‬علي أمين' ‬عن '‬الطفل المعجزة' ‬واتهامات وتحذيرات '‬موسي صبري' ‬واندفاعات '‬جلال الدين الحمامصي' ‬التي فاقت كل حد لدرجة اتهام عبدالناصر نفسه بالاستيلاء علي عشرة ملايين من الجنيهات.. ‬وتحت ضغط الرأي العام واستنكاره الشديد أمر السادات المدعي الاشتراكي بتولي القضية والفصل فيها.. ‬وقد ثبت كذب ما تردد مما جعل السادات يصدر بيانا يتهمه فيه بالحقد والاندفاع ‬غير العقلاني وراء دوافع واوهام الانتقام.‬
ولكن الحمامصي بقوة دفع المجموعة بدأ يدير الضفة ناحية اللواء '‬أبو الوفا مروان' ‬والد أشرف، ‬رئيس مجلس إدارة الأسواق الحرة ويتهمه في ذمته المالية.. ‬ومن جديد ثبتت براءته.. ‬وتبددت الأكاذيب.‬


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شمس الاصيله
فرشوطى كبير
فرشوطى كبير
avatar

الجنس : انثى
الابراج : العقرب
العمر : 30
المشاركات : 350
نقاط : 4130
سجل فى : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أشرف مروان ... قصة البطل المصري الذي قهر الموساد الإسرائيلي   الأحد مايو 24, 2009 10:20 am

الشرف الوهمي

وخلال هذه الحرب المشتعلة يعترف '‬موسي صبري' ‬في كتابه أنه جمعه لقاء ‬غير مدبر مع الدكتور أشرف مروان الذي عاتبه وتحداه، ‬فسأل '‬موسي' ‬إن كان مستعدا ‬لمواجهة الاتهامات المنسوبة إليه.. ‬قال مروان إنه لا ‬يطلب أكثر من ذلك، ‬فكلف '‬إبراهيم سعدة' ‬بإجراء مقابلة صريحة تتخطي كافة الخطوط مع '‬مروان' ‬لنشرها في '‬أخبار اليوم' ‬وزوده بكل الحجج والاشاعات لإحراجه ومحاصرته.. ‬ويعترف موسي في كتابه دون خجل قائلا: '‬وأجري إبراهيم سعدة الحديث، ‬وقرأت البروفة، ‬ولكنني منعت النشر.. ‬واتصل بي رسول من '‬أشرف مروان' ‬تليفونيا أكثر من مرة للتعجيل بنشر الحديث، ‬ولكنني اعتذرت عن عدم النشر'. ‬وأثبت موسي فعلا ‬حرصه المزعوم علي '‬شرف المهنة' ‬الذي كان يتحدث عنه بمناسبة وبدون مناسبة.‬

وعندما أصدر السادات قراره الجمهوري بانهاء إعارة '‬أشرف مروان' ‬للهيئة العربية للتصنيع وإلحاقه بوزارة الداخلية صدرت جريدة '‬الأخبار' ‬وعلي صدر صفحتها الأولي، ‬وعلي مساحة تحتل الجزء الأكبر منها قائلة: '‬انتهت أسطورة أشرف مروان.. ‬قرار جمهوري بإقالته من هيئة التصنيع العربية'.. ‬ولم تكتمل فرحة موسي صبري وفريق العائدين من الكهف.. ‬ففي المساء أعلن السادات أن '‬مروان' ‬هو الذي قدم استقالته وأنه في طريقه الآن يحمل ثلاث رسائل من السادات لثلاثة من الملوك والرؤساء الذين تسهم بلدانهم في هيئة التصنيع العربية.. ‬وكانت لطمة '‬علي خلفية الحفاظ علي التوازن'.. ‬ولملم '‬موسي صبري' ‬أوراقه وترك أخبار اليوم وجلس في بيته.

لم تكن المرة الأولي التي ينسحب فيها '‬موسي صبري' ‬غاضبا ‬علي طريقته من السادات.. ‬فعلها عدة مرات قبل ذلك خاصة عندما منح السادات '‬أشرف مروان' ‬وسام الجمهورية من الدرجة الأولي تقديرا ‬لما قام به من جهود خلال حرب أكتوبر ‬1973، ‬وفي كل مرة كان '‬موسي' ‬يعود إلي عمله بعد مكالمة مقتضبة من سكرتارية السادات.‬

وقصص أخري كثيرة حفلت بها كتب موسي صبري وجلال الحمامصي تبخرت كلها كدخان في الهواء، ‬ولم يصدقها أحد باستثناء بعض الأقلام الصحفية في مصر التي احترفت البحث في صناديق النفايات تلملم في سعادة بلهاء.. ‬وتتوهم أنه يمكن لها أن تصنع منها عقودا ‬من ماس وفخار تزين به صدورها الخاوية من أي شيء ينفع الناس.‬

موقف مبارك

وذهب السادات بأسلوبه بالحفاظ علي التوازنات ومعه الحلقة الخاصة من أهل الكهف واصهاره وعدايله وأصدقاؤه المقربون، ‬وانتهت حقبة كان التطاحن الداخلي واشتعال المعارك والصراعات في دائرة الحكم خلالها هي وسيلة الحاكم للبقاء في موقعه، ‬فقد كان حكما تحتاج إليه الأجنحة المتصارعة، ‬تفعل ما يريد طمعا ‬في وده ومناصرته.‬
وجاء مبارك ليسجل له التاريخ عدم امتثاله للضغوط مهما كان مصدرها، ‬وانحيازه للحقيقة في أمور تخص الوطن، ‬ومن ثم كانت وقفته ناصعة الوضوح من '‬أشرف مروان' ‬وما يمثله وانتصاره له بأسلوبه الخاص.‬
وعندما ثار الجدل المسرحي في '‬إسرائيل' ‬حول '‬أشرف مروان' ‬خلال السنوات التي أعقبت هزيمتها في أكتوبر ‬73، ‬ومحاولة البحث عن أسباب الهزيمة وإيجاد مبررات لها، ‬وبعد اكتشاف حقيقة '‬مروان' ‬ودوره الأساسي في خطة الخداع والتغرير بقادة إسرائيل ورؤساء الموساد والاستخبارات الحربية صمموا علي الانتقام منه وحرقه وطنيا، ‬وتلويث شرفه وتاريخه، ‬وافتعلوا مسرحية مكشوفة محورها الأساسي '‬أشرف مروان'.. ‬وهل كان جاسوسا ‬لإسرائيل أم عميلا ‬مزدوجا.‬
والتقطت بعض الأقلام المصرية والعربية التائهة في فراغ ‬العقم والافلاس ما تناثر عن عمد من '‬الصراع' ‬داخل إسرائيل واعتمدته كحقائق، ‬وبنت عليه، ‬وغنت علي إيقاعاته، ‬وصمت '‬أشرف مروان' ‬أمام الحملة الإسرائيلية المخططة واصدائها الشائهة في مصر والعالم العربي.. ‬واعفاه الرئيس مبارك من محاولة الرد، ‬وتولي هو المهمة بأسلوبه الخاص، ‬وفي نفس عام الحملة، ‬ولمعت الشاشات المحلية والاقليمية والعالمية ومعها الصحف بصورة مبارك يحتضن '‬أشرف مروان' ‬أمام ضريح عبدالناصر، ‬ويصحبه كي يشاركه في وضع أكاليل الزهور علي قبر الزعيم، ‬وكان ردا ‬لا يماثله في البلاغة والتوقيت رد آخر.‬

لقد نسف في هدوء وحنكة المؤامرة الإسرائيلية من أساسها، ‬ومعها الذيول والتوابع، ‬ونشرت '‬يديعوت أحرونوت' ‬صرخة النهاية التي أطلقها الصحفي والكاتب الإسرائيلي ذائع الصيت '‬روني برجمان' ‬أحد مؤلفي كتاب '‬زمن الحقيقة'.. ‬كانت صرخته مدوية في وجه قادة التدبير والتزوير ‬والانتقام في إسرائيل: '‬علي الجدل الإسرائيلي حول أشرف مروان ‬أن يتوقف.. ‬لأن أشرف مروان كان مجرد بطل قومي مصري.. ‬وصورة مبارك الذي قاتلنا في حرب أكتوبر وهو يحتضنه بمودة وتقدير كبيرين أبلغ ‬من ألف سجال أكاديمي إن كنتم تعلمون
.‬

التكريم مجددا

وعقب الرحيل المفاجئ والمريب للدكتور أشرف مروان حاولت دوائر الاستخبارات الصهيونية أن تستغل المناسبة وتعيد مسلسل الهذيان الذي أخمده مبارك من قبل، ‬وتململت بعض الأقلام المصرية والعربية تتحسس مواقع أقلامها، ‬وتتبين اتجاه الريح.. ‬ونشرت بعض الصحف الخبر بما لا يليق به.. ‬توجسا وريبة، ‬وإيثارا ‬للسلامة.. ‬وداهمهم كالعادة '‬مبارك' ‬عندما أعلن علي الملأ أن أشرف مروان رجل وطني بمعني الكلمة.. ‬وأن الرئيس السادات والمشير أحمد إسماعيل تحدثا معه خلال حرب أكتوبر عن أدوار عظيمة أداها بكفاءة وشجاعة استحق عليها وسام الجمهورية من الطبقة الأولي، ‬ووعد بأن الدولة تنتظر انتهاء التحقيقات لتصدر بيانا رسميا بشأن كل ما أثير حول أشرف مروان، ‬مؤكدا أن الأمن القومي المصري يدرك ويتصدي لمحاولات الاختراق عن طريق نشر الأكاذيب والشائعات وتلفيق القصص والروايات.‬
ولأن الشعب كالبحر لا يتلوث ولا ينخدع بالأكاذيب والأضاليل، ‬فقد التفت الجموع تتقدمها القيادات الرسمية والشعبية حول جثمان أشرف مروان ملفوفا بعلم مصر في مشهد مهيب وصفته الأقلام الوطنية بأنه رسالة واضحة للجميع، ‬وتأكيد علي مكانة الشهيد في قلوب المصريين.. ‬كما نشرت الصحف الوطنية أن جثمان أشرف مروان حظي باهتمام رئاسي بالغ، ‬واستقبال رسمي علي أعلي المستويات منذ لحظة وصوله حتي دفنه، ‬فكان في استقباله لدي وصوله المطار رئيس ديوان رئيس الجمهورية ووزير الطيران المدني وعدد كبير من المسئولين، ‬وأشرفت الرئاسة علي كافة الترتيبات بالكامل ابتداء من تنظيم الإجراءات حتي تخصيص سيارة نقل الموتي التابعة لرئاسة الجمهورية.‬


........

وهكذا تكون البطولة.. ‬وهكذا يكون الأبطال.. ‬ويزدان صدر الوطن بالرموز التي تظل حية في قلوب وعقول الناس بعد أن قامت بواجبها تلبية لنداء الوطن بشجاعة نادرة، ‬وتجرد كامل من الأهواء، ‬وترفعا عن الصغائر.. ‬ثم تمضي في طريقها المقدر.. ‬دون كلمة، ‬أو انتظار لشيء.. ‬تاركة للتاريخ حقه في تسجيل ما رآه ولمسه وتحقق من صحته.. ‬ولشعبها ذكريات ‬غالية تفيض بالمحبة والشجن الإنساني، ‬وبابا مشرعا لمزيد من البطولات.. ‬وأرضا ‬خصبة طاهرة تنبت الأبطال والرجال.‬

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شمس الاصيله
فرشوطى كبير
فرشوطى كبير
avatar

الجنس : انثى
الابراج : العقرب
العمر : 30
المشاركات : 350
نقاط : 4130
سجل فى : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أشرف مروان ... قصة البطل المصري الذي قهر الموساد الإسرائيلي   الأحد مايو 24, 2009 10:21 am

الحقيقة التي ننتظرها في كتاب أشرف مروان
متي تتحدث مني عبدالناصر للتاريخ؟!‬

أشرف مروان ومني جمال عبدالناصر اسمان ارتبطا معا ‬منذ عام ‬1966 ‬بعقد الزواج واسمان اختارا الصمت وعدم الدخول في مهاترات السياسة.. ‬فقد كان مروان يؤدي عمله المكلف به سواء في مبني رئاسة الجمهورية كمساعد للسيد سامي شرف أو كمسئول عن المعلومات في عهد السادات أو حتي كرجل أعمال في سرية وصمت.‬
كان هذا هو أشرف مروان، ‬وكذلك كانت مني عبدالناصر التي لا ندري متي تتحدث عن هذا البطل، ‬ومتي تفك طلاسم وألغاز حياته التي قيل إنه سطرها في كتاب اسمه '‬الحقيقة' ‬فقط وحدها مني عبدالناصر هي صاحبة القرار، ‬ووحدها هي التي نوجه إليها السؤال: '‬متي تتحدثين عن أشرف مروان؟!'.‬


--لكن يبدو أن مني عبدالناصر ستظل صامتة رغم أنها بشهادة المقربين هي أحق من يتحدث عن أشرف مروان قولا ‬وفعلا.‬

مني خريجة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية تعرفت علي أشرف مروان وأحبته وقالت لأبيها جمال عبدالناصر -‬وتدرون من هو عبدالناصر- ‬إنها تريد الزواج من هذا الرجل، ‬وبالفعل جاء إليه طالبا ‬يد ابنته، ‬نظر مروان في عين عبدالناصر وقال له: '‬أريد الزواج من ابنتك' ‬لتبدأ الحكاية التي ترد علي كافة الأقلام المغرضة التي اتهمت مروان بأنه أراد الزواج من ابنة عبدالناصر طمعا ‬في المنصب، ‬والحقيقة التي يعلمها المقربون أن هذا لم يحدث، ‬فعبد الناصر هو الذي طلب انتداب مروان لديه للعمل كمساعد لسامي شرف ومعه أيضا ‬هدي عبدالناصر والدكتور حاتم صادق.‬
اتهموه ولم يرد.. ‬قتلوه في شرفة وظل صامتا، ‬فقط كانت دموعك يا مني هي أفضل رد وكلام، ‬قالت دموعك كل شيء لمن حضروا جنازة ذلك البطل الذي ضحي بحياته وسمعته من أجل مصر، ‬نعم وحده كان يعرف ماذا يفعل.. ‬وحده كانت لديه خزانة أسراره التي خدم بها هذا الوطن والتي تعرفين أنت أيضا ‬الكثير منها، ‬لكننا نعرف أنك لن تتحدثي رغم أن من يعرفونك يشهدون بأنك أجمل وأروع من يتحدث عن قصة أشرف مروان.‬
وحب مني لأشرف مروان لم يقل أبدا ‬عن حبها لابيها جمال عبدالناصر، ‬قصة حب شديدة تتحدث فيها العواطف أكثر من لغة الكلام.‬
مني التي تجمع بين الصلابة التي استمدتها من أبيها عبدالناصر والرومانسية الحالمة التي جعلتها تحب مروان بشكل يفوق الوصف إلا أنها رغم هذا الحب ظل عمله سرا ‬لا يكشف عنه لأحد حتي لحبيبة عمره '‬مني' ‬التي عندما سألوها عن هذه الاتهامات قالت: ‬مجرد مهاترات لا يرد عليها أشرف مروان، ‬فالمهم أن المفاجأة قد تحققت وهزمنا إسرائيل، ‬والكل يجب أن يشغل عقله ويفكر في المسألة بمنطق ووعي.‬
قالت لكل من يسألها -‬الذين طلبت منهم أن يشغلوا عقلهم- ‬ونحن بدورنا نطلب ذلك منهم لو أن أشرف مروان فتح قناة اتصالات خفية مع الإسرائيليين وأمدهم بمعلومات فلابد أن يكون ذلك بعلم الرئيس السادات وتخطيط منه لارباك العدو وتحقيق المفاجأة وتضليل القوات الإسرائيلية.‬
أما القول بأن ذلك للمصلحة الشخصية أو للثروة..‬


إذن
تشغيل العقل مطلوب بنظرة بسيطة للأمور سنجد أن المعلومات كلها جاءت من إسرائيل، ‬ولنبدأ من النهاية بالبيان الذي أصدرته منذ أيام دولة الكيان الصهيوني باعتبار أشرف مروان عميلا ‬مزدوجا ‬وأنه أمدهم بموعد حرب أكتوبر ‬1973 ‬التي هزمت فيها إسرائيل هزيمة ساحقة.‬
إذن مصدر معلوماتنا هو إسرائيل التي اعترفت بأن مروان خدعها، ‬وقدم لها معلومات مضللة عن طبيعة التحرك العسكري المصري.‬


إذن فتشغيل العقل سيؤكد أننا أصبحنا لعبة في يد الموساد الإسرائيلي في صراع محتدم منذ إنشاء جهاز الموساد الإسرائيلي منذ ‬57 ‬عاما، ‬وهو الصراع الذي وصل إلي درجة توجيه الضربات تحت الحزام بين قادة تلك الأجهزة وبعضهم البعض أسفرت عن الاطاحة ببعض قادة جهاز المخابرات الإسرائيلية '‬الموساد' ‬وعدد من قادة جهاز المخابرات العسكرية '‬أمان'‬، ‬ورغم ذلك لم يكشف أي منهما عن اسم عميل واحد لا للموساد أو أمان أو ‬غيرهما من أجهزة المخابرات الإسرائيلية المختلفة.‬
إذن فالخلاف الذي حدث في العلن بين رئيس الموساد الأسبق '‬تسيفي زامير' ‬ورئيس المخابرات العسكرية الأسبق '‬ايلي زعيرا' ‬حول حقيقة علاقة أشرف مروان بإسرائيل لم يكن سوي خلاف أشبه بمسرحية قدم تفاصيلها الإسرائيليون، ‬وبدأنا نحن نكيل الاتهامات لأشرف مروان بناء عليها.‬
بدأنا في كيل الاتهامات لأشرف مروان الذي تعرض لأكبر عملية '‬تقطيع في السمعة' ‬ومعه أسرته كلها.. ‬الاتهامات كانت أكثر قسوة قبل الوفاة بأسبوع بعد إدانة ايلي زعيرا مدير الاستخبارات الإسرائيلية، ‬وقت حرب أكتوبر بتسريب أسماء عملاء إسرائيل والكشف عن هوية مروان وهو ما يضر بمصالح الدولة العبرية.‬


سهام وسكاكين تقطع في السمعة ومع ذلك ظل أشرف مروان صامتا، ‬وظلت مني عبدالناصر صامتة رافضة الحديث حول اتهامات قابلتها مصر بلا مبالاة واكتفي مروان بوصفها بأنها '‬سيناريو ساذج' ‬ورواية بوليسية رديئة، ‬وهو ربما أراد بهذا التعليق الانتظار بأن تنصفه مصر وتحكي عن جزء من تضحياته من أجل هذا البلد، ‬أن يتحدثوا عنه وعن خداعه لدولة الموساد الإسرائيلي التي انقلبت الدنيا لديها رأسا ‬علي عقب وهي تري الرئيس مبارك يحتضن أشرف مروان في إحدي مناسبات احتفالات أكتوبر، ‬وهي تراه واحدا ‬من أهم المدعوين في حفل زفاف نجله جمال مبارك وخديجة الجمال.‬
حميمية لم يصدقها الإسرائيليون الذين أرادوا اغتيال أشرف مروان حيا ‬وميتا ‬بحملة شعواء مازالوا يرددونها حتي الآن بالحديث عن وثائق إسرائيلية تتحدث عن دوره في حرب أكتوبر.‬
لنعود للسؤال من جديد.. ‬هل تتحدث مني جمال عبدالناصر وتحكي قصة أشرف مروان وتقلب خزائن أسراره .. ‬هل تقول كلمتها للتاريخ؟! ‬الإجابة - ‬كما قلنا - ‬عند مني التي كان زوجها الراحل يرفض إجراء أية حوارات صحفية.. ‬فقط كان متفرغا ‬لكتابة مذكراته التي لا يدري أحد حتي الآن أين وضعها وماذا كتب فيها.. ‬فقط شريكة العمر مني هي التي تعرف وهي التي تشارك وهي أيضا ‬التي تملك القرار بالصمت أو الكلام.‬
ولا ندري هل تكسر حالة الصمت وتتحدث أم أنها ستظل صامتة تكتفي بهذا الشرف الذي ناله زوجها والاعتراف الرسمي من الرئيس مبارك بأن أشرف مروان كان رجلا ‬وطنيا ‬مخلصا.. ‬القرار وحده في يد مني عبدالناصر التي قد تفرج عن هذه المذكرات أو تكملها بوصفها كانت أقرب المقربين من مسرح الأحداث أو تكتفي بالصمت وإن كان الأقرب للواقع أنها ستظل صامتة كعادتها، ‬رغم أنها لو تحدثت سيستمع لها الجميع، ‬نعم لابد أن تتحدث، ‬أن تشعر من طعنوا أشرف مروان في حياته بالاتهامات الخسيسة بمدي معاناته وألامه من هذه الاتهامات.‬
فقد تحملتها معه في صمت وتحمل هو أيضا ‬مرضه رغم الآلام القاسية والعمليات الجراحية التي أجراها ‬31 ‬عملية جراحية في سبع سنوات فقط منها ثلاث جراحات قلب مفتوح وتركيب دعامات لاصابته بمرض وراثي وچين متوحش يهاجم جسده كان يأكل شرايينه ويفسد الجراحة.. ‬آلام قاسية لا يتحملها بشر، ‬تحملها صامتا ‬وبحالة نفسية جيدة، ‬كان يداعب من حوله بأنه قدر.. ‬ولا مفر.‬
لكنه بعد كيل الاتهامات له.. ‬اختلف الأمر، ‬فالألم أصبح أشد وأعمق في النفس أكثر من الجسد، ‬وأمام الاتهام بخيانة الوطن يضعف أي '‬فيروس' ‬متوحش فقد تتحمل ألم المرض لكن لا أحد ‬يتحمل ألم '‬خيانة الوطن'.‬

لذلك ساءت حالة مروان ومني معا ‬ولم لا وهما قلب واحد في جسدين.. ‬كانا يواجهان الافتراضات والتحليلات والخيالات المريضة، ‬تحملاها هما وأولادهما وأحفادهما.. ‬مني لم تتحدث لأن أشرف نفسه لم يفعلها، ‬فجزء من أصول اللعبة هو الصمت، ‬خاصة أن الكلام عن كشف الأسرار العسكرية مردود عليه بل في النقطة التي أثارتها إسرائيل معروف ومسجل بالوثائق، ‬وأكده الرئيس مبارك أكثر من مرة، ‬فلم يكن أحد يعلم ساعة الصفر لاندلاع حرب أكتوبر سوي السادات ووزير الدفاع ورئيس الأركان ورئيس هيئة العمليات، ‬وقادة القوات الجوية والبرية والبحرية والدفاع الجوي و'مبارك' ‬وقتها كان قائد القوات الجوية الذي سلم بنفسه المظروف الذي يحوي جميع العمليات إلي كبار القادة للقيام بالضربة الجوية، ‬ولم يتم فتحه إلاصباح اليوم التالي.‬
مبارك قال: ‬لا أشك مطلقا ‬في وطنية أشرف مروان، ‬وكنت أعلم ما يقوم به لخدمة وطنه أولا ‬بأول ومني عبدالناصر كانت وحدها تعلم من هو أشرف مروان وماذا يفعل.‬
وهي أيضا ‬ستظل صامتة فقط ستستعيد لحظات الذكريات الجميلة من مصر الجديدة في منزلهما بشارع '‬نهرو'حيث عادت مني من بيروت إليه، ‬فتحته هذه المرة -‬بدون مروان- ‬لتتلقي فيه العزاء.. ‬كل مكان له معني وذكري وحديث طال حول كل شيء في حياتهما.‬
أما لندن فستظل محطة محزنة في ذاكرة مني عبدالناصر فقط ترك عكازه الذي كان يحمله في مرضه يتوكأ عليه ويحقق له توازنه في المشي.‬
فقط سيظل اسم '‬بابل والصهر والعريس'.. ‬رموزا مؤلمة في نفس هذه السيدة.. ‬ستظل صامتة وسنظل ننتظر أوراق كتاب '‬الحقيقة' ‬التي بدأها أشرف مروان وقتلوه قبل أن يكملها فهل تخرجين عن صمتك.. ‬نرجوك.. ‬مصر كلها تنتظرك.‬

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شمس الاصيله
فرشوطى كبير
فرشوطى كبير
avatar

الجنس : انثى
الابراج : العقرب
العمر : 30
المشاركات : 350
نقاط : 4130
سجل فى : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أشرف مروان ... قصة البطل المصري الذي قهر الموساد الإسرائيلي   الأحد مايو 24, 2009 10:22 am

منى عبد الناصر تتكلم ....

أشرف مروان لم ينتحر.. ‬ودمه لن يذهب هباء

وماذا عن اللحظات الأخيرة في حياة أشرف مروان؟!‬

لقد كان أشرف مروان مرتاح الضمير، ‬متصالحا مع النفس،

منقوووول
انتظروا ... الحلقات و كونوا معنا لاظهار الحقيقة
مني عبدالناصر تصرح : أشرف مروان لم ينتحر.. ‬ودمه لن يذهب هباء

في حوار مع مصطفى بكري رئيس تحرير جريدة الأسبوع :

السيدة مني عبدالناصر، ‬ترفض الحوارات الصحفية، ‬اختارت الصمت والهدوء ورفضت الأضواء منذ زمن طويل.. ‬هذه دردشة أقرب منها إلي الحوار جرت بيني وبين السيدة مني عبدالناصر خلال مكالمتين هاتفيتين للاطمئنان عليها
وفي كلماتها البسيطة تبدو مشاعرها الفياضة طاغية ولم لا وقد كان أشرف مروان بالنسبة لها هو كل شيء بعد رحيل الوالد الزعيم الراحل جمال عبدالناصر والوالدة النبيلة السيدة تحية عبدالناصر.‬
مني عبدالناصر عرفت خبر الوفاة وهي في بيروت، ‬جاءت إلي القاهرة ومنها إلي لندن، ‬ويوم تشييع الجثمان كانت منهكة حزينة تشعر بيتم حقيقي.. ‬لكن مني عبدالناصر عنيدة وقوية وقادرة علي مواجهة الأزمات الصعبة.‬


--> ‬قلت لها.. ‬أعرف أن المصاب جلل وأدرك حجم الألم وصعوبة الفراق، ‬لكن مشهد تشييع الجثمان والتفاف مصر الرسمية والشعبية ألم يخفف من قسوة اللحظة؟!‬

>> ‬الفراق صعب.. ‬أشعر بحالة من اليتم الجديد بعد الفراق.. ‬بالأمس كان الأب والقائد جمال عبدالناصر ومن بعده كانت الأم الحنون واليوم جاء فراق الزوج والحبيب والإنسان.. ‬كانت لحظات ‬غاية في الصعوبة، ‬عندما جاءني الخبر وأنا في بيروت لم أصدق، ‬أصابتني الدهشة، ‬صدمني الخبر، ‬التف حولي الأصدقاء والاخوة في السفارة المصرية بلبنان.. ‬أنهيت إجراءات سفري وعدت علي أول طائرة إلي القاهرة واصطحبت جمال وأحمد وسافرنا إلي لندن، ‬وهناك أيضا وجدت رجال السفارة المصرية في انتظاري قدموا كل عون وأقاموا العزاء علي روح د. ‬أشرف مروان، ‬وأنهوا كل إجراءات سفر الجثمان.‬

> ‬وفي مطار القاهرة أوفد الرئيس د. ‬زكريا عزمي ليكون في استقبال الجثمان وكذلك حضور الفريق أحمد شفيق وزير الطيران والعديد من القيادات.‬

>> ‬نعم، ‬فمنذ اللحظة الأولي كان الرئيس مبارك يتابع كل شيء.. ‬لقد كانت كلماته التي تحدث فيها عن الدور الوطني للدكتور أشرف مروان خاصة في حرب أكتوبر ‬73 ‬هي شهادة حق لا يقولها إلا رجل بوزن وقيمة الرئيس مبارك، ‬فهو واحد ممن صنعوا نصر أكتوبر ‬1973 ‬وقد سمع كما قال سيادته العديد من الحقائق حول دور أشرف مروان في هذه الحرب من الرئيس السادات ومن وزير الدفاع المشير أحمد إسماعيل، ‬ولذلك نحن نشعر بالامتنان والتقدير لكلمات ومواقف الرئيس مبارك التي عكس فيها الدور الخفي الذي لم يشأ أشرف مروان أن يكشفه والتزم الصمت رغم ضراوة الحروب والشائعات التي حاولت النيل منه ومن سمعته ووطنيته.‬

> ‬ولكن لماذا صمت أشرف مروان طيلة هذه الفترة؟

>> ‬أشرف مروان كان مرتاح الضمير، ‬كان إنسانا مؤمنا، ‬صابرا، ‬كان دائما يقول لي :'‬ولا يهمك، ‬دعيهم يقولون ما يريدون من ينظر:'‬إلي الشمس في عز الظهر ولا يراها يبقي موش عاوز يشوفها'‬، ‬لم تكن تشغله كثيرا هذه الشائعات، ‬كان يلتزم الصمت ويقول لي دائما :'‬بلدنا فوق كل شيء، ‬مصر عندي أهم من نفسي، ‬سيأتي وقت يعرف فيه الناس الحقائق، ‬ليس عن طريقي ولكن عن طريق الدولة وقيادتها'.‬
في لحظات كثيرة كنت أتألم لأجله، ‬لأنني أعرف حقيقته وحقيقة حبه وتفانيه من أجل مصر، ‬لكنه كان دائما يقول لي اصبري، ‬فساعة الحقيقة حتما ستأتي وفي يوم ما لابد أن يعرف الناس الحقائق.‬


> ‬وماذا عن علاقة أشرف مروان بالزعيم الراحل جمال عبدالناصر؟

>> ‬كان منه في منزلة الابن، ‬وكان أشرف دائما عندما يتحدث عن الوالد جمال عبدالناصر يقول '‬بابا'‬، ‬كان يحبه جدا، ‬ويعتبره دائما الأستاذ والمعلم والأب، ‬لذلك كان يقول دائما :'‬الحمد لله ربنا راضي عيني ' ‬ووالدي عبدالناصر راضي عني، ‬ومصر دائما في عيني، ‬في كل تصرفاته كان دائما يقول: '‬ماذا لو كان الوالد عبدالناصر حيا؟ ماذا سيكون موقفه من هذا التصرف؟' ‬وفي ضوء ذلك كان دائما يمضي في مواقفه ويحدد تصرفاته، ‬كان يضع مصلحة مصر فوق مصلحته الشخصية، ‬عرفت معه أجمل المعاني والتضحية من أجل الوطن في صمت ودون ضجيج ودون مباهاة.‬

> ‬هل تعتقدين أن أشرف مروان قد انتحر أم تم اغتياله؟!‬
>> ‬أشرف مروان لا ‬ينتحر هو إنسان قوي وليس ضعيفا، ‬أشرف مروان تحمل كثيرا من الهموم، ‬وكان دائما يواجه بكل قوة وشجاعة، ‬وهو رجل مؤمن يؤدي الصلوات والحج ويعرف دينه جيدا، ‬فكيف ينتحر؟.. ‬أشرف مروان لم ينتحر وأقول لك عن يقين أبدا، ‬أبدا، ‬أبدا، ‬أنا أعرف زوجي جيدا، ‬وأعرف قوته وقدراته علي مواجهة الصعاب والأزمات، ‬فكيف ينتحر؟!‬

> ‬آخر مرة تحدثت معه فيها متي كانت؟!‬

>> ‬نحن يوميا نتحدث سويا ما لا يقل عن ‬20 ‬أو ‬30 ‬مرة، ‬أشرف كان ‬غاوي كمبيوتر، ‬وكنا نتحادث سويا بنظام '‬الفيديو كول'‬، ‬تحدثت معه في صباح يوم الرحيل، ‬كان عاديا وقال لي: ‬إنه سيذهب إلي المطار للسفر إلي نيويورك.. ‬عمره ما شاف نمرتي ولم يرد حتي في أصعب اللحظات لقد قال لي عندما رأي نمرتي: '‬أنا داخل للأشعة وهطلع أكلمك'‬، ‬كان قويا حتي في مواجهة المرض.‬

> ‬وهل تعتقدين أن الموساد قد اغتاله؟!‬

>> ‬يوم ‬15 ‬يوليو ستبدأ التحقيقات وسأذهب إلي لندن وسأدلي بأقوالي وسأتابع كل كبيرة وصغيرة، ‬ودم زوجي أبدا لن يذهب هباء.‬

> ‬وماذا عن اللحظات الأخيرة في حياة أشرف مروان؟!‬

>> ‬لقد تحدثت مع أشرف، ‬وقلت له إنني سأحضر فرح آل المغربي وسأحضر إليك لندن، ‬ساعتها قال لي: '‬لازم نجهز نفسنا للحج إلي بيت الله هذا العام وقد تحدث مع السيد أحمد عبدالوهاب مدير المراسم في هذا الأمر'س وقال لي '‬لقد تحسنت صحتي بشكل كبير وأحمد الله علي ذلك ولكن قبل الحج يجب أن نطلع '‬عمرة' ‬في شهر سبتمبر القادم' ‬وبالفعل كنا نستعد لذلك، ‬غير أن القدر حرمنا من أداء الفريضة سويا.‬

> ‬وماذا عن مذكرات السيد أشرف مروان ‬التي قيل إنه أوشك علي الانتهاء ومنها؟!‬

>> ‬دعني أقل لك إن لكل شيء أوانه، ‬أنا الآن منشغلة بقراءة القرآن الكريم والدعاء له والاهتمام بالمدفن والاستعداد للأربعين، ‬كل شيء له أوانه ووقته.‬

> ‬وماذا عن حملات بعض الصحف ووسائل الإعلام؟!‬

>> ‬أقول كما كان يقول الراحل الحبيب أشرف مروان هذا لا يهم، ‬الناس تعرف الحقيقة جيدا، ‬الاتصالات معي لا تنقطع، ‬والشعب المصري شعب أصيل وهو لا ينسي أبدا كل من ضحي من أجل مصر.‬
لقد كان أشرف مروان مرتاح الضمير، ‬متصالحا مع النفس، ‬هادئ الطباع، ‬مؤمنا وصلبا وعنيدا في الحق، ‬وكان محبوبا من كل من اقترب منه، ‬وكان موضع تقدير كبير من أبناء الجالية المصرية في لندن، ‬لقد ترك لنا أشرف مروان تاريخا نفخر به، ‬ويفخر به ابناه أحمد وجمال اللذان حملا نعشه علي كتفيهما حتي مثواه الأخير.‬

و الى هنا انتهى حوار السيدة منى عبد الناصر ...

و لكن لم ينتهي الموضوع ... لابد أن نعرف أكثر من هو أشرف مروان ...

واجبنا أن نصحح صورته أمام العالم و التاريخ ... بعد أن حاولت يد اليهود المزورة تشويه صورته ...

تابعوني ... لنصل لكل الحقائق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شمس الاصيله
فرشوطى كبير
فرشوطى كبير
avatar

الجنس : انثى
الابراج : العقرب
العمر : 30
المشاركات : 350
نقاط : 4130
سجل فى : 14/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: أشرف مروان ... قصة البطل المصري الذي قهر الموساد الإسرائيلي   الأحد مايو 24, 2009 10:23 am

أشرف مروان.. ‬عمر من مقاومة الاغتيال

كان ابن موت.. ‬كما يقولون في قرانا البعيدة، ‬تعليقا ‬وختاما ‬لأحاديث ممتدة عندما يرحل انسان يختلف عن الآخرين.. ‬ويتميز عليهم بصفات تخصه وحده.. ‬خاصة عندما يكون الرحيل مباغتا.. ‬وقتها يحوم القدر فوق المكان.. ‬وتتطامن الرءوس مثقلة بالأسي.. ‬ويضغط الموقف بثقله علي النفوس الطيبة اللوامة.. ‬يحصي الأخطاء والخطايا.. ‬وتستعيد ما جري في السر والعلن، ‬وتسبب في ‬غضب المقادير فضت عليهم به لأنهم لا يستحقونه.‬
ولكل قرية حكاياتها في هذا المجري.. ‬وذكرياتها التي تتناقلها عبر الأجيال.. ‬عندما يحل الصمت المحتشم أمام واقعة تستحق التفكير فيما هو قائم.. ‬موصولا ‬بما كان..‬


**وأشرف مروان واحد من هؤلاء.. ‬وعندما تتردد الأحاديث حوله وتستعاد في قرانا البعيدة سوف تتطامن رءوس كثيرة.. ‬وتتمتم شفاه لا حصر لها: ‬كان ابن موت.. ‬يرحمه الله.‬
والمتأمل لمشوار حياة أشرف مروان يصاب بدهشة بالغة.. ‬ذلك المشوار الذي لم يتجاوز الثالثة والستين.. ‬قطعه ركضا.. ‬دون لحظة توقف.. ‬وسط أدغال وأحراش مسكونة بالشياطين والمردة.. ‬مملوءة بالأشواء.. ‬والنيران.. ‬والأفاعي..‬


كان في السادسة والعشرين لم يزل.. ‬عندما ضرب السادات ضربته.. ‬وأطاح برجال عبدالناصر، ‬ووضعهم رهن السجون.. ‬وانفرد بالحكم.. ‬ونجا أشرف مروان من ذلك الإعصار.. ‬وهو زوج ابنة عبدالناصر.. ‬ويعمل في مكتبه.. ‬ثم هو أحد تلاميذ ومساعدي سامي شرف الذي حكم عليه السادات بالإعدام قبل أن يخفف إلي السجن المؤبد.. ‬قالوا إنه أمد السادات بمعلومات وأوراق ساعدته علي التخلص من منافسيه.. ‬وقالوا إنه استثناه إكراما لذكري ناصر وأسرته.. ‬وقال آخرون لا هذا ولا ذاك.. ‬والأمر أبسط من ذلك بكثير.. ‬فقد كان أشرف هو الوحيد بين العاملين في الرياسة الذي يستقبله السادات ببشاشة.. ‬ويلاطفه ويمازحه.. ‬والسادات يحب ذلك ويمارسه مع أصدقائه.. ‬لذلك أبقي عليه.. ‬وقربه.‬
وكما نجا من هجمة السادات.. ‬نجا من ازدراء رجال عبدالناصر.. ‬والناصريين الذين لم يصدقوا ما أشيع عنه.. ‬ولكنه تعرض وهو إلي جوار السادات لحملات ضارية استهدفت اغتياله معنويا.. ‬وطعنه في ذمته وأمانته.. ‬وتحريض السادات، ‬لدرجة الضغط حتي يستبعده ويطيح به.. ‬وكان وراء تلك الحملات أسباب متعددة لعل أهمها الرغبة في الانتقام من عبدالناصر ومن يمثله، ‬ومن يمت إليه بصلة.. ‬والخشية من تسلط أشرف علي السادات بذكائه، ‬وعلاقاته العربية، ‬وقبوله وما يتمتع به من مهارات بهرت السادات وجعلته لا يفكر في الاستغناء عنه.. ‬واللافت للانتباه أن هذه الحملات التي استهدفت أشرف مروان قد وجدت أنصارا لها من كبار الصحفيين، ‬وأصهار السادات.. ‬والمقربين.. ‬وقد تفرغوا تماما لمهمة اغتياله والقضاء عليه.. ‬ونجا أشرف من مؤامراتهم التي تعددت وتوزعت.. ‬من خلال سلسلة تحقيقات أمر السادات بإجرائها معه.‬

وكشفت المعلومات التي تم الكشف عنها مؤخرا.. ‬عن مستوي آخر من التربص بأشرف مروان.. ‬مارسه الملك حسين شخصيا.. ‬وكان علي اتصال دائم وتعاون مع قادة إسرائيل والموساد لتجنيب الأردن وعرشه مغبة ‬غضبة إسرائيلية تطيح بكل شيء.. ‬وقد نمي إليه أن مروان علي علاقة مماثلة مع العدو الصهيوني، ‬وأنه بحكم موقعه والمعلومات المتاحة له سيحيل الملك حسين إلي مجرد كومبارس علي مسرح المتعاونين مع إسرائيل.. ‬ونجا أشرف من محاولات الملك للدس له لدي أمريكا وإسرائيل.. ‬وكثيرا ما اضطر كيسنجر حسب رواية موسي صبري لممازحة مروان وسؤاله عن أحوال صديقه اللدود في عمان.‬

وكانت محاولة الاغتيال الأخطر علي يد الموساد.. ‬قبل أربع سنوات عندما تأكدت إسرائيل من الدور الأساسي لمروان في خطة التمويه والخداع التي جرت قبل وأثناء حرب اكتوبر.. ‬فدبرت لاغتياله معنويا ‬وحرقه إلي الأبد.. ‬من خلال حملة ممسرحة بين قادة الموساد وقادة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية وقت الحرب.. ‬ومعهم بعض الكتاب والمؤرخين الإسرائيليين.. ‬وترددت أصداء الحملة في الصحافة المصرية والعربية متعاونة (!!) ‬ومنفذة لخطط الموساد التي استهدفت الايقاع بمروان واغتياله.. ‬ونجا مروان أيضا هذه المرة دون أن ينطق بكلمة.. ‬أو ‬يعني بالرد، ‬أو الدفاع عن نفسه.. ‬وإن كان قد عاني ذلك معاناة لا تطيقها الجبال.. ‬خاصة عندما خدعت اجهزة الإعلام المصرية والعربية أو بعضها بدعاوي اسرائيل ووضعت نفسها في خدمة الموساد دون أن تدري.‬

والسيناريو المحتمل أنه بعد فشل الحملة الإسرائيلية لاغتيال أشرف مروان معنويا.. ‬والإعلان الصريح للعديد من كتاب إسرائيل ومؤرخيهم أن مروان كان بطلا قوميا خدم بلده بإخلاص.. ‬وغرر بإسرائيل والموساد.. ‬فقد تم التخطيط لاغتياله.. ‬خاصة عندما تردد أنه يكتب مذكراته.. ‬وقد استغرق التخطيط والتدبير لاغتياله حوالي العامين.. ‬منذ الاعتراف بالفشل منتصف عام ٥٠٠٢.. ‬وفي هذه المرة تخلي القدر عنه فلم يتح له فرصة للنجاة.‬

ولعلنا نطرح اسما محددا وسط ظروف وملابسات ما جري.. ‬إنه د. ‬أهارون روني برجمان.. ‬يهودي إسرائيلي يقيم حاليا في لندن بعد هجرته من إسرائيل وكان قائد كتيبة مدفعية، ‬وواحدا ممن عملوا في مجال الاستخبارات.. ‬ثم استكمل دراسته وحصل علي الدكتوراه من جامعة لندن.. ‬وتخصص في تاريخ الصراع العربي - ‬الإسرائيلي.‬

وفي كتابه '‬تاريخ اسرائيل' ‬ألمح إلي تعاون استخباراتي بين مسئول مصري كبير والموساد الإسرائيلي وفهم من تلميحه أنه أشرف مروان الذي صرح لصحيفة مصرية تعليقا علي ما جاء في الكتاب بأنه قصص بوليسية مضحكة.. ‬ف'اضطر' ‬برجمان إلي الكشف عن اسمه في مقابلة أجرتها معه صحيفة الأهرام.. ‬مع اعتذار مسرحي بأنه اضطر لذلك حفاظا علي سمعته العلمية، ‬ومصداقيته كمؤرخ.‬
وظل برجمان معنيا بأشرف مروان منذ ذلك الوقت وحتي يوم رحيله.. ‬خاصة أنهما يقيمان في لندن.. ‬وحركة برجمان في الأوساط الجامعية والثقافية تتيح له مزيدا من الاتصالات.. ‬ووفرة من المعلومات وتمكنه دون حرج أن يتصل بمروان ويسعي للتعرف عليه.. ‬ومناقشته في أمور كثيرة وهو ما حاوله وقام به برجمان.‬


ولأن أشرف مروان لم يكن بالبساطة التي يقرر في ظلها الموساد الخلاص منه ويفعلها.. ‬فقد كان الاحتياج إلي شخص مثل برجمان أساسيا.. ‬وباعتراف برجمان فقد كان مروان من الشخصيات العصية علي الاصطياد.. ‬كان يجيد التمويه.. ‬ولا يعرف له مكان محدد.. ‬وتحاط تحركاته بسرية كاملة.. ‬كان يمتلك من وسائل الاحتماء الكثير سواء علي المستوي الشخصي أو المستوي العام.. ‬وجالية مصرية وعربية كبيرة تحيط به تقديرا ومحبة وعرفانا.. ‬وإذا كان برجمان قد لقي أشرف مروان مرة واحدة باعترافه فإن محاولات الاتصال به لم تنقطع.. ‬وكان مروان يتهرب منه، ‬ولا يشجعه علي ذلك.. ‬وكان يتعامل معه بارتياب كامل.. ‬فلا يذكر اسمه الصريح.. ‬ويقول عن نفسه عندما يخاطبه: '‬أنا من تكتب عنه' ‬وقبل الحادث بيوم واحد ألمح برجمان في الاتصال به يقول: ‬كانت المكالمات تتعثر.. ‬ولا تستمر.. ‬فأحاول مرة أخري.. ‬وقال : ‬كنت علي موعد معه يوم الحادث ولكنه لم ‬يتصل بي حتي أتوجه إليه، ‬وفوجئت بأخبار رحيله.. ‬هل كان برجمان مكلفا بتعقبه حتي ‬يتم تحديد مكانه بدقة ومراقبته بشكل ‬يحقق المهمة الجريمة.. ‬التي قالت صحف العالم إن الموساد لم يكن وحده بقادر علي تنفيذها.. ‬وإن المخابرات المركزية الأمريكية ‬C. I.A ‬لا بد أنها ساهمت بجهد فيها؟ ليكن ما يكون.. ‬ولكن أهارون روني برجان تصعب تبرئته.‬

وكلمة أخيرة.. ‬فلأن أشرف مروان لم يكن بالشخص العادي.. ‬الذي يمكن أن يمر في الحياة مع المارين.. ‬ولم يكن بالشخصية العامة التي تخبو فور الاقصاء.. ‬ولم يكن برجل الاستخبارات الذي يظل بعد رحيله مجرد ملف محفوظ.. ‬قد يأتي يوما من يعيد قراءته وإعلانه.. ‬لأنه لم يكن كذلك.. ‬فقد خالف القاعدة.. ‬وظل ملفا ‬حيا متفجرا طوال حياته.. ‬ووقت رحيله وسيظل كذلك لوقت ليس بالقصير.. ‬وعلي الشراذم التي تسعي لاغتياله مرة أخري بعد رحيله أن تدرك جيدا ذيليتها للموساد.. ‬وخيانتها لروح الشعب الذي لا يرحم خائنيه.‬


منقوووووووووووووووووووووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أشرف مروان ... قصة البطل المصري الذي قهر الموساد الإسرائيلي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى فرشوط :: المنتدى العام :: شخصيات تاريخية-
انتقل الى: